post

قصر الشاعر سرور الأطرش

بقلم: عبدالله بن صالح العقيل ــ الرس
التاريخ: 2021-02-25

الشاعر سرور بن عودة الأطرش ولد في عام 1200هـ وتوفي عام 1285هـ. في القصر الكبير الواسع الذي بناه والده عودة الأطرش قبل عام 1180هـ على ضفة وادي الرمة الجنوبية وأسماه (مشرف)  والقصر يقع قرب قرية تسمى (الجريدة) وتقع شمال غرب الرس بينهما (20 كيلا) وشمال مركز قصر ابن عقيّل. والقصر عبارة عن بيت واسع من الطين يقع داخل مزرعة.

والقصر كان يسكنه حماد بن حمد الصقيه مع صاحبه عودة وابنه سرور وكانوا يعملون فيه بالزراعة عدة أعوام. وفي إحدى السنوات جرت عليهم حادثة مع قوم أغاروا عليهم وأرادوا نهب إبلهم من القصر فخرجوا من القصر بعد أن أنهوا الزراعة فيه. وقد يكون سبب الغارة عليهم أن سرور كان صاحب صيد ويغير على بعض الأقوام. وقد يكون عليه دم لذا قد يكون مطلوبا للثأر. وعندما أغار القوم على القصر قيّدوا إبل سرور وصاحبه في الزرع خارج القصر. فتصدّوا لهم سرور وصاحبه ووقع بينهم مصادمة. وقتل اثنان من القوم ومجموعة من الإبل. كما قُتل عودة ولد سرور الأطرش.

وبعد تلك الوقعة افترق سرور وصاحبه. فأما حماد فقد سكن النبهانية حتى توفي بعد أن بلغ الكبر. وأما سرور فقد تنقّل في القرى. وعمل في رياض الخبراء (رقيبة) على سمراء التميمي وهي الهضبة الواقعة غرب رياض الخبراء. وفي أحد الأيام عندما كان يراقب فوق الهضبة شاهد مكان القنص فتهيّض شعرا.

وقد مرت على سرور أياما صعبة من الفقر والحاجة وقضى حياته بين الصيد واللهو حتى توفاه الله.

تقول صاحبة سرور الأطرش وهي  تسكن في قصره:
أنا بواد الرس داري ظليلة          وصويحبي يتلى المَهَا بالصواهيد
ليته إلى صاد المها عنه أشيله      أشيل أنا عن صاحبي جملة الصيد
شفي سرور ولا أدوّر بديله         عليه ضيعت الحيا والمناقيد
من لامني يلهم دقاق النثيلة         وإلاّ يطق بهامته نايف الحيد.







 

عدد المشاهدات : 115


مشاركة الخبر